لماذا قد تحصل تشوهات عند تكبير الشفتين؟

المرأة والطفل
قبل أسبوع 1 I الأخبار I المرأة والطفل

تُعتبر تقنيات تكبير الشفتين من تلك التقنيات التجميلية التي زادت شيوعاً مؤخّراً، واكتسبت المزيد من الانتشار، خصوصاً بعدما أصبحت الشفتان الأكبر حجماً أكثر رواجاً.

 

لكن في هذه التقنية التي قد تبدو سهلة للوهلة الأولى، تكثر الأخطار التي يمكن أن تؤدي إلى تشوهات في شفتي المرأة، بحيث أنّها تعاني التواءً أو انتفاخاً مفرطاً في الشفتين أو اعوجاجاً فيهما، بدلاً من أن تسعدها النتيجة بحصولها على شفتين ممتلئتين وجميلتين. قد يكون السبب في اعتماد طريقة خاطئة أو غير مناسبة للشخص في تكبير الشفتين، وفق ما يوضحه الطبيب الاختصاصي في الأمراض الجلدية الدكتور روي مطران، فيشير إلى معايير معينة لا بدّ من الحرص عليها لدى تكبير الشفتين.

 

 

ما المبادئ الأساسية التي لا بدّ من الانطلاق منها في تقنية تكبير الشفتين؟

يُعتبر الحقن بالفيلر في الشفتين من التقنيات الشائعة المستخدمة حالياً لتكبير الشفتين، وفق ما يوضح مطران. لكن بعكس ما يعتقد كثيرون، ثمة أسس يجب عدم التغاضي عنها عند اللجوء إلى هذه التقنية.

 

بداية، يجب معرفة الميزات الأساسية في الشفتين

إذا كانت شفتا المرأة كبيرتين أصلاً وممتلئتين بالنسبة للوجه، يجب تجنّب زيادة حجمها أو دفعها إلى الأمام، وإن كانت ترغب بذلك. لذلك ينصح مطران المرأة دائماً قبل أن تلجأ إلى تكبير شفتيها بالنظر إلى نفسها من الجانب أمام المرأة، لتتأكّد ما إذا كان قرار تكبير الشفتين مناسباً لها، حتى لا تندم لاحقاً على قرار متسرّع. فإذا بدت الشفتان متقدّمتين على الذقن يجب عدم تكبيرهما، لأنّ النتيجة لن تكون جميلة.

 

أما إذا كانت المرأة مؤهّلة لتكبير الشفاه، فيجب استخدام المواد المناسبة الأقل سماكة، لأنّه بقدر ما يكون المنتج أكثر سماكة يزيد احتمال أن يتحرك نحو الأعلى أو أن تظهر تكتلات في الشفاه لاحقاً، وهذا ما يسبب اعوجاجاً في الشفاه، كما يمكن أن يُلاحظ لدى البعض. لذلك، يُعتبر استخدام المادة المناسبة في غاية الأهمية، ونوعية المادة أيضاً مهمّة جداً حتى تكون النتيجة مرضية.

 

ومن المعايير الأساسية التي لا بدّ من التشديد عليها أيضاً، طريقة الحقن. فقد يتمّ الحقن في محيط الشفاه فقط أو لزيادة الحجم في الوسط بحسب ما يليق أكثر بالسيدة. وهذا ما يقرّره الطبيب قبل اللجوء إلى هذه التقنية. حتى أنّه أحياناً قد يكون من الأجمل أن يرفع الشفة، وذلك من دون أن تكون هناك حاجة إلى زيادة الحجم. يمكن الاكتفاء برفع الشفة لتصبح مقلوبة، ما يعطيها شكلاً أجمل.

 

وتجدر الإشارة إلى أنّ من الممكن أحياناً أن يستخدم البوتوكس بتركيز معين وبكمية محدّدة، لتبدو الشفة مقلوبة من دون زيادة حجمها. وبالتالي ليست العملية ضرورية دائماً للحصول على شفة مقلوبة، كما يعتقد كثيرون.

 

في كل الحالات، على المرأة التي ترغب بتكبير شفتيها أو اللجوء إلى أي تقنية تجميلية أخرى أن تثق بالقرارات التي يتخذها طبيبها في الإجراء الذي يقوم به، ويجب الّا تتسرّع في اتخاذ أي قرار بهذا الشأن وألّا تتبع صيحات رائجة، لأنّ ما يليق بأخريات قد لا يليق بها حكماً.