مسؤولة في "السي آي إي" تنشر صورة مؤيدة لفلسطين في حسابها على"فايسبوك"

عربي ودولي
قبل شهرين I الأخبار I عربي ودولي

نشرت مسؤولة بارزة في "وكالة الاستخبارات المركزية" (سي آي إي) صورة مؤيدة لفلسطين في حسابها عبر "فايسبوك" بعد أسبوعين من هجوم "حماس" على إسرائيل، في بيان سياسي علني نادر لمسؤول في هذا المنصب، بشأن الحرب التي أثارت انشقاقاً داخل إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن، وفقاً لصحيفة "الفايننشال تايمز".

 

وغيرت نائبة مدير التحليل في الوكالة صورة غلاف حسابها عبر "فايسبوك" في 21 تشرين الأول (أكتوبر) إلى صورة رجل يلوح بالعلم الفلسطيني. ولم تذكر الصحيفة اسم المسؤولة بعدما أعربت الوكالة عن قلقها بشأن سلامتها.

 

والواقع أن نشر صورة سياسية علنية عبر منصة عامة خطوة استثنائية إلى حد بعيد بالنسبة إلى مسؤول استخباراتي بارز. ويأتي ذلك مع تصاعد التوتر داخل الإدارة بشأن ما إذا كان ينبغي على بايدن ممارسة المزيد من الضغوط على إسرائيل لوضع حد للقتال في قطاع غزة.

 

وفي منشور منفصل عبر "فايسبوك"، نشرت المسؤولة صورة شخصية مع ملصق كتب عليه "فلسطين حرة". قال أحد الأشخاص المطلعين على الصورة إنها نُشرت منذ سنوات، أي قبل وقت طويل من الصراع الحالي، مشيراً إلى أنها محللة محترفة تتمتع بخلفية واسعة في مختلف جوانب الشرق الأوسط، ولم يكن المقصود من منشور العلم الفلسطيني التعبير عن موقف بشأن الصراع.

 

ولم تستجب المسؤولة لمحاولة الوصول إليها عبر "لينكد إن"، لكن حُذفت من حسابها الصور المؤيدة لفلسطين والمشاركات غير ذات الصلة التي تعود عام ونصف العام.

 

وأعرب أربعة من مسؤولي الاستخبارات السابقين عن دهشتهم من نشر شخصية في هذا المنصب صورة عبر "فايسبوك" تظهر وجهات نظرها السياسية الواضحة بشأن قضية مثيرة للخلاف.

 

وقالت الوكالة في بيان لها إن ضباط وكالة الاستخبارات المركزية ملتزمون بالموضوعية التحليلية، التي هي جوهر ما تقوم به. وقد يكون لديهم وجهات نظر شخصية، لكن هذا لا يقلل من التزامهم بالتحليل غير المتحيز.